Fort Qaitbey

Currently Closed
  • Address: Alexandria, Egypt
    Map
  • Timings: 09:00 am - 04:00 pm Details
  • Ticket Price: 15 EGP
  • Time Required: 01:00 Hrs
  • Tags: View Point, Historical Site, Family And Kids, Architecture , Fort

Fort Qaitbey - Review

Have a sneak-peek into Egyptian history and architecture beyond the mighty pyramids when you visit the Citadel of Qaitbay. It is a 215th century defensive fortress that is built on the coast of the Mediterranean Sea in Alexandria. It was built on the location of the Lighthouse of Alexandria, that was considered to be one of the seven wonders of the Ancient World, which was destroyed by an earthquake in the 14th century. In 1952, the Citadel was converted into a Maritime Museum. It is open for visitors daily until 4 p.m. Don’t miss visiting the adjoining aquarium that has exhibits of fossilized marine animals and fish.

Fort Qaitbey Information

  • The tour guides around the fort can be quite a menace in their persistence to get you to hire them. If you prefer a guide, look for one with credentials and language skills.

Fort Qaitbey Hours

Open Everyday: 09:00 am - 04:00 pm

Preferred Everyday: 01:00 pm - 03:00 pm

How To reach Fort Qaitbey by Public Transport

  • From Midan Ramla, it’s a 30 to 45 minute walk along the Corniche. Otherwise, take yellow tram 15 from Midan Ramla or flag down any of the microbuses barrelling along the Corniche. A taxi should cost E£5.

Restaurants Near Fort Qaitbey

  • Sudoku Cafe
  • Cook Door
  • Talaat Pastry
  • Bon Apetite

Love this? Explore the entire list of things to do in Alexandria before you plan your trip.

Fancy a good night's sleep after a tiring day? Check out where to stay in Alexandria and book an accommodation of your choice.

TripHobo Highlights for Fort Qaitbey

  • Fort Qaitbey Address: Alexandria, Egypt
  • Fort Qaitbey Timing: 09:00 am - 04:00 pm
  • Fort Qaitbey Price: 15 EGP
  • Best time to visit Fort Qaitbey(preferred time): 01:00 pm - 03:00 pm
  • Time required to visit Fort Qaitbey: 01:00 Hrs
  • Try the best online travel planner to plan your travel itinerary!
Are you associated with this business? Get in Touch

Things to Know Before Visiting Fort Qaitbey

  • 80.67% of people who visit Alexandria include Fort Qaitbey in their plan

  • 72% of people start their Fort Qaitbey visit around 1 PM - 2 PM

  • People usually take around 1 Hr to see Fort Qaitbey

Monday, Thursday and Friday

95% of people prefer to travel by car while visiting Fort Qaitbey

People normally club together Anfushi Tombs and St Mark's Pro Cathedral while planning their visit to Fort Qaitbey.

* The facts given above are based on traveler data on TripHobo and might vary from the actual figures

Fort Qaitbey Trips

Fort Qaitbey, Alexandria Reviews

Google+
  • تقع هذه القلعة في نهاية جزيرة فاروس بأقصى غرب الإسكندرية، وشيدت في مكان منارة الإسكندرية القديمة التي تهدمت سنة 702هـ إثر الزلزال المدمر الذي حدث في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون، وقد بدأ السلطان الأشرف أبو النصر قايتباي بناء هذه القلعة في سنة 882 هـ وانتهى من بنائها سنة 884 هـ. تأخذ هذه القلعة شكل المربع تبلغ مساحته 150 م*130 م يحيط به البحر من ثلاث جهات، وتحتوي هذه القلعة على الأسوار والبرج الرئيسي في الناحية الشمالية الغربية، وتنقسم الأسوار إلى سور داخلي وآخر خارجي، فالسور الداخلي يشمل ثكنات الجند ومخازن السلاح، أما السور الخارجي للقلعة فيضم في الجهات الأربعة أبراجا دفاعية ترتفع إلى مستوى السور باستثناء الجدار الشرقي الذي يشتمل على فتحات دفاعية للجنود. ويتخذ البرج الرئيسي في الفناء الداخلي شكل قلعة كبيرة مربعة الشكل طول ضلعها 30 مترا وارتفاعها 17 مترا وتتكون القلعة من ثلاث طوابق مربعة الشكل، وتوجد في أركان البرج الأربعة أبراج نصف دائرية تنتهي من أعلى بشرفات بارزة، وهذه الأبراج أعلى من البرج الرئيسي تضم فتحات لرمي السهام على مستويين، ويشغل الطابق الأول مسجد القلعة الذي يتكون من صحن وأربعة إيوانات وممرات دفاعية تسمح للجنود بالمرور بسهولة خلال عمليات الدفاع عن القلعة، وكان لهذا المسجد مئذنة ولكنها انهارت مؤخرا. أما الطابق الثاني فيحتوي على ممرات وقاعات وحجرات داخلية، ويضم الطابق الثالث حجرة كبيرة (مقعد السلطان قايتباي) يجلس فيه لرؤية السفن على مسيرة يوم من الإسكندرية يغطيه قبو متقاطع كما يوجد في هذا الطابق فرن لإعداد الخبز البر المصنوع من القمح وكذلك طاحونة لطحن الغلال للجنود المقيمين في القلعة. وقد جدد السلطان قانصوه الغوري القلعة وزاد من حاميتها، وقد أهملت هذه القلعة في فترة الخلافة العثمانية لمصر. قلعة قايتباى أنشأ هذه القلعة السلطان الملك الأشرف أبو النصر قايتباي المحمودي سنة 882 هـ / 1477 م مكان منارة الإسكندريةالقديمة عند الطرف الشرقي لجزيرة فاروس في أواخر دولة المماليك، وهي عبارة عن بناء مستقل طوله 150 مترًا أو أقل، و مكون من ثلاثة طوابق الطابق الأول ذو شكل مربع والثاني مثمن والثالث دائري ويغطي قمةالمنارة قبة ويعلوها تمثال الإله بوسيدون إله البحار والمحيطات ذو الشوكة الثلاثية الشهيرة عند الأغريق وكانت يزينها تماثيل من الرخام، والمنارة عموما مبنية بأحجار ضخمة للغاية وطريقة الأضاءة بها كانت تتم عن طريق كتلة هرميةأو متعددة الأضلاع من البرونز مثقولة بشكل متقن ذو سطح ناعم للغاية تعمل عمل المراّة معلقة وأسفلها موقد نيران، وتعكس الضوء المنبعث من النيران على امتداد حوالي 20 كيلو متر في الماء لتهتدي به السفن القادمة للإسكندرية، وسُمْك أسوارها 4.5 متر. وكانت المنارة قد تهدمت إثر زلزال عام 702 هـ أيام الملك الناصر محمد بن قلاوون الذي أمر بترميمها إلا أنها تهدمت بعد ذلك بعد عدة سنوات حتى تهدمت جميع أجزائها سنة 777 هـ / 1375 م. ولما زار السلطان قايتباي مدينة الإسكندرية سنة 882 هـ / 1477 م توجه إلى موقع المنارة القديمة وأمر أن يبني على أساسها القديم برجا عرف فيما بعد باسم قلعة أو طابية قايتباي، وتم الانتهاء من البناء بعد عامين من تاريخ الإنشاء. ولأن قلعة قايتباي بالإسكندرية تعد من أهم القلاع على ساحل البحر الأبيض المتوسط فقد اهتم بها سلاطين وحكام مصر على مر العصور التاريخية. ففي العصر المملوكي نجد السلطان قانصوه الغوري اهتم بهذه القلعة اهتماما كبيرا وزاد من قوة حاميتها وشحنها بالسلاح والعتاد، ولما فتح العثمانيون مصر استخدموا هذه القلعة مكانا لحاميتهم واهتموا بالمحافظة عليها وجعلوا بها طوائف من الجند المشاة والفرسان والمدفعية ومختلف الحاميات للدفاع عنها ومن ثم الدفاع عن بوابة مصر بالساحل الشمالي. ولما ضعفت الدولة العثمانية بدأت القلعة تفقد أهميتها الإستراتيجية والدفاعية نتيجة لضعف حاميتها فمن ثم استطاعت الحملة الفرنسية على مصر بقيادة نابليون بونابرت الاستيلاء عليها وعلى مدينةالإسكندرية سنة 1798 م الأمر الذي أدي إلى الاستيلاء عليها ومنها استولوا على باقي مصر، ولما تولي محمد علي باشا حكم مصر وعمل على تحصين مصر وبخاصة سواحلها الشمالية فقام بتجديد أسوار القلعة وإضافة بعض الأعمال بها لتتناسب والتطور الدفاعي للقرن التاسع عشر الميلادي تمثلت في تقوية أسوارها وتجديد مبانيها وتزويدها بالمدافع الساحلية هذا بالإضافة إلى بناء العديد من الطوابي والحصون التي انتشرت بطول الساحل الشمالي لمصر. .

  • I love it. A great location albeit a bit too touristy ! Love the restaurants there. Not much to see inside the citadel itself so it does not render itself to repeated visits. A cool place for photos though.

  • Nice historical place . One of the famous places in Alexandria you must visit. I didn’t find Tour guides in the place which is a negative thing. The place is build of stones with amazing style. It’s location over the sea is fantastic. You should try to reach the top of the main tower in the castle . Recommended for persons interested in historical places.

  • Think that in the past, this was the place of the famous Alexandria Lighthouse. You are breathing a historic fascinating air. It is a very impressive fortress, big granite stones. What I like is the landscape from the top, listening to the wind... Imagine many sailing ships, boats, sailors: at that time, this was the most important Mediterranean harbour, named The Door to Egypt. Then go down on the back, have a seat, near the stones in the sea and relax...wow!

  • This is a historical place from the 16th century. It is very well maintained, all walls and building is complete. The is a parking places outside. There you can have any excellent view of the sea and the city of Alexandria. Also you can rent a boat or have a horse ride around the castle.

Read all reviews